أحـوال الـورثـة فـي الميـراث

الأب

للأب ثلاث حالات في الميراث :

الحالة الأولى : أن يرث بالفرض فقط ، وهو « السدس » .

شرط إرث الأب السدس فقط :

يرث الأب السدس بشرط واحد ، هو : وجود الفرع الوارث الذكر .

دليل هذا الشرط :

[ سورة النساء آية 11 ]

الولد هنا يشمل أبناء الميت وبناته ، وأولاد بنيه .

مثالها :

توفي شخص عن أبيه ، وابن ابنه .

أب
ابن ابن الباقي

 للأب السدس ، والباقي بعد فرض الأب لابن الابن .

الحالة الثانية : أن يرث الأب بالتعصيب فقط .

شرط إرث الأب بالتعصيب فقط :

يرث الأب بالتعصيب فقط بشرط واحد هو : عدم وجود الفرع الوارث ذكراً أو أنثى .

دليل هذا الشرط :

[ سورة النساء آية 11 ]

وجه الاستدلال : أن الله بين فرض الأم عند عدم الولد ، ولم يذكر للأب فرضاً ، فدلَّ ذلك على أنه يرث بالتعصييب فقط ، فيكون معنى الآية « فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمّه الثلث » يعني والباقي للأب .

مثالها :

توفي شخص عن أمّه ، وأبيه .

أم 
أب الباقي تعصيباً

فللأم الثلث ، والباقي للأب تعصيباً .

الحالة الثالثة : أن يرث الأب بالفرض والتعصيب معاً .

شرط إرث الأب بالفرض والتعصيب معاً .

يرث الأب السدس فرضاً ، والباقي بالتعصيب بشرط واحد هو :

وجود فرع وارث أنثى .

دليل هذا الشرط : 

[ سورة النساء آية 11 ]

وقوله : ألحقوا الفرائض بأهلها، فما بقي فهو لأولى رجل ذكر [ رواه البخاري ومسلم ] .

وجه الدلالة : دلت الآية الكريمة على أن الأب يأخذ السدس عند وجود الولد - وهو هنا البنت - . 

كما دل الحديث على أن الباقي يأخذه أولى رجل ذكر ، ومع عدم الابن يكون الأب أولى رجل ذكر - فيأخذ الباقي ، فيكون الأب قد أخذ السدس فرضاً بدلالة الآية ، وأخذ الباقي تعصيباً بدلالة الحديث .

مثالها :

توفي شخص عن بنته ، وأبيه .

البنت
الأب + الباقي تعصيباً

فللبنت النصف ، وللأب السدس فرضاً ، لوجود الفرع الوارث الأنثى ، والباقي تعصيباً .

الأم

للأم ثلاث حالات في الميراث :

الحالة الأولى : أن ترث الثلث .

شروط إرث الأم الثلث :

ترث الأم الثلث بثلاثة شروط هي : 

عدم الفرع الوارث ذكراً أو أنثى .

دليل هذا الشرط :

[ سورة النساء آية 11 ]

عدم الجمع من الإخوة أو الأخوات ، هذا ولا بد من الإشارة أن أقل الجمع في باب الفرائض اثنان .

دليل هذا الشرط :

[ سورة النساء آية 11 ]

وجه الدلالة : دلت الآية الكريمة على أنه إذا وجد العدد من الإخوة لم ترث الأم الثلث ، فدل على أن عدم الجمع من الإخوة شرط لإرثها الثلث .

أن لا تكون المسألة إحدى المسأليتن العمريتين .

مثال في توريث الأم الثلث :

توفي شخص عن أمه ، وزوجته ، وأخيه الشقيق .

أم  فرضاً
زوجة فرضاً
أخ شقيق الباقي تعصيباً

فللأم الثلث لتوفر الشروط ، وللزوجة الربع ، وللأخ الشقيق الباقي تعصيباً .

الحالة الثانية : أن ترث الأم السدس :

شروط إرث الأم السدس :

 ترث الأم السدس بشرطين هما :

وجود الفرع الوارث ، ذكراً أو أنثى ، أو الجمع من الإخوة أو الأخوات ، سواء أكانوا أشقاء ، أم لأب ، أم لأم .

دليل هذا الشرط :

[ سورة النساء آية 11 ]

ألاَّ تكون المسألة إحدى المسألتين العمريتين .

مثال في توريث الأم السدس :

توفي شخص عن أمه ، وبنته ، وابن أخيه من أبيه .

أم
بنت
ابن أخ لأب الباقي

الحالة الثالثة : أن ترث الأم ثلث الباقي .

شرط إرث الأم ثلث الباقي :

ترث الأم ثلث الباقي بشرط واحد هو : أن تكون المسألة إحدى المسألتين العمريتين .

والمسألتان العمريتان هما : 

زوج ، وأم ، وأب .

زوجة ، وأم ، وأب . 

دليل هذا الشرط :

دليل إرث الأم ثلث الباقي في هاتين المسألتين - المسألتين العمريتين - قضاء عمر بن الخطاب بذلك ، وموافقة جمهور الصحابة على ذلك ، فكان إجماعاً .

مثال في توريث الأم ثلث الباقي :

توفيت امرأة عن زوجها ، وأمها وأبيها .

زوج
أم الباقي
أب الباقي

فلزوجها النصف ؛ لعدم الفرع الوارث ، ولأمها ثلث الباقي ، ولأبيها الباقي تعصيباً .

الجد

ضابط الجد الوارث :

الجد الوارث هو كل من ليس بينه وبين الميت أنثى ، مثل أبي الأب ، وأبي أب الأب ، فلا يرث أبو الأم ، ولا أبو أب الأم ، ولا أبو أم الأب ، لأن بينهم وبين الميت أنثى .

للجد الوارث ثلاث حالات في الميراث هي :

الحالة الأولى : أن يرث الجد بالفرض فقط ، وهو السدس .

شروط إرث الجد السدس :

يرث الجد السدس بشرطين هما :

عدم وجود الأب ، فإن وجد الأب سقط الجد .

وجود الفرع الوارث الذكر .

مثال في توريث الجد السدس :

 توفي شخص عن جده ، وابن ابن . 

جد
ابن ابن الباقي

الحالة الثانية : أن يرث الجد بالتعصيب فقط .

شروط إرث الجد بالتعصيب :

يرث الجد بالتعصيب فقط بشرطين .

عدم وجود الأب ، فإن وجد الأب سقط الجد .

عدم وجود الفرع الوارث .

مثال في توريث الجد بالتعصيب فقط :

توفي شخص عن أمه ، وجده .

أم
جد الباقي

 فلأمه الثلث ؛ لعدم وجود الفرع الوارث ، وعدم الجمع من الإخوة والأخوات ، ولجده الباقي تعصيباً لعدم وجود الفرع الوارث .

توفي شخص عن أمه ، وأبيه ، وجده .

أم
أب الباقي
جد ×

فلأمه الثلث ؛ لعدم وجود الفرع الوارث، وعدم الجمع بين الإخوة والأخوات، ولأبيه الباقي تعصيباً؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويسقط الجد لوجود الأب .

الحالة الثالثة : أن يرث الجد بالفرض والتعصيب معاً .

شروط إرث الجد بالفرض والتعصيب معاً :

يرث الجد بالفرض والتعصيب معاً بشرطين هما :

عدم وجود الأب ، فإن وجد الأب سقط الجد .

وجود فرع وارث أنثى .

مثال في توريث الجد بالفرض والتعصيب معاً :

توفي شخص عن بنت ابن ابنه ، وجده .

بنت ابن ابنه
جد + الباقي

 فلبنت ابن ابنه النصف ؛ لعدم الفرع الوارث الذي هو أعلى منها ، وعدم المشارك ، وعدم المعصب ، ولجده السدس فرضاً ؛ لوجود الفرع الوارث الأنثى ، والباقي يرثه تعصيباً .

الدليل في توريث الجد بالفرض والتعصيب معاً :

الدليل على ما سبق في توريث الجد بالفرض والتعصيب معاً : تنزيل الجد منزلة الأب عند فقده .

الجدة أو الجدات

ضابط الجدة الوارثة :

الجدة الوارثة هي : 

من تدلي إلى الميت بمحض الإناث كأم ، وأم أم الأم .

وكذلك الجدة التي تدلي بمحض الذكور ، كأم الأب ، وأم أب الأب .

وكذلك الجدة التي تدلي بإناث إلى ذكور كأم أم الأب .

ضابط الجدة غير الوارثة :

الجدة غير الوارثة هي :

التي تدلي بغير وارث .

من كان بينها وبين الميت ذكر قبله أنثى ، كأم أب الأم .

للجدة الوارثة حالة واحدة في الإرث هي :

أن ترث الجدة السدس .

شروط إرث الجدة السدس .

ترث الجدة فأكثر السدس بشرط واحد هو : عدم وجود الأم ، أو الجدة الأقرب منها ، فإن وجدت الأم ، أو الجدة القريبة ، لم ترث شيئاً .

دليل توريث الجدة السدس :

حديث قبيصة بن ذؤيب أنه قال : « جاءت الجدة إلى أبي بكر الصديق تسأله ميراثها ، فقال : مالك في كتاب الله تعالى شيء ، وما علمت لك في سنة نبي الله شيئاً ، فارجعي حتى أسأل الناس ، فسأل الناس فقال المغيرة بن شعبة : حضرت رسول الله أعطاها السدس ، فقال أبو بكر : هل معك غيرك ؟ فقام محمد بن مسلمة فقال مثل ما قال المغيرة بن شعبة ، فأنفذه لها أبو بكر .... » [ رواه أبو داود والترمذي ].

كذلك قد أجمع العلماء على توريث الجدة - بوجود الضابط في توريثها - السدس .

أمثلة في توريث الجدة السدس :

توفي شخص عن جدته أم أمه ، وجدته أم أبيه ، وأبيه .

الجدتان ( أم الأب ، وأم الأم )
الأب الباقي

فتشترك الجدتان في السدس ؛ لعدم وجود الأم ، والجدة الأقرب منها ، ويكون لأبيه الباقي .

توفي شخص عن أمه ، وجدته ، وابن ابنه .

أم
جدة × 
ابن الابن الباقي

فلأمه السدس ؛ لوجود الفرع الوارث ، ولابن ابنه الباقي تعصيباً ، ولا ترث الجدة شيئاً لوجود الأم .

توفي شخص عن جدته أم أمه ، وجدته أم أم أبيه ، وأبيه .

الجدة ( أم الأم )
الجدة ( أم أم الأب ) ×
الأب الباقي

فلجدته أم أمه السدس ؛ لعدم وجود الأم ، والجدة الأقرب منها ، ولأبيه الباقي تعصيباً ، ولا ترث الجدة أم أم الأب شيئاً ؛ لوجود الجدة الأقرب منها .

البنت فأكثر

للبنت ثلاث حالات في الميراث هي :

الحالة الأولى : أن ترث البنت النصف .

شروط إرث البنت النصف :

ترث البنت النصف بشرطين هما :

أن تكون واحدة .

عدم وجود المُعصب - الذكر - لها ، وهو أخوها .

دليل هذا الشرط :

[ سورة النساء آية 11 ]

مثال توريث البنت النصف :

توفي شخص عن بنته ، وأمه ، وأخيه الشقيق .

بنت
أم
أخ شقيق الباقي

فلبنته النصف ؛ لعدم المعصب لها ، وعدم المشارك لها - فهي بنت واحدة - ، ولأمه السدس ؛ لوجود الفرع الوارث ، ولأخيه الشقيق الباقي تعصيباً ؛ لأنه أقرب ذكر وارث .

الحالة الثانية : أن ترث البنات الثلثين .

شروط إرث البنات الثلثين :

ترث البنات الثلثين بشرطين هما :

أن يكن اثنتين - بنتين - فأكثر .

عدم وجود المعصب الذكر ، وهو أخوهن .

دليل هذا الشرط :

[ سورة النساء آية 11 ]

وحديث جابر بن عبد الله قال : جاءت امرأة سعد بن الربيع بابنتيها من سعد إلى رسول الله فقالت : يا رسول الله ؟ ، هاتان ابنتا سعد بن الربيع ، قُتل أبوهما معك يوم أحد شهيداً ، وإن عمهما أخذ مالهما فلم يدع لهما مالاً ، ولا تُنكحان إلاّ ولهما مال ، قال : « يقضي الله في ذلك » ، فنزلت آية الميراث ، فبعث رسول الله إلى عمهما فقال : أعط ابنتي سعد الثلثين ، وأعط أمهما الثمن ، وما بقي فهو لك [ رواه الترمذي وقال حديث صحيح ] .

مثال توريث البنات الثلثين :

توفي شخص عن أمه ، وبنتيه ، وجده .

أم 
بنتان
جد

فلأمه السدس لوجود الفرع الوارث ، ولبنتيه الثلثان لعدم المعصب الذكر ، ولجده السدس .

الحالة الثالثة : إرث البنت فأكثر بالتعصيب « الإرث بالتعصيب : الإرث بلا مقادير محددة في القرآن الكريم » .

شروط إرث البنت فأكثر بالتعصيب :

ترث البنت فأكثر بالتعصيب بشرط واحد هو : وجود المعصب وهو أخوها - أي ابن الميت - ، فإذا وجد المعصب - الذكر - ورث البنات - بنات الميت - معه بالتعصيب للذكر مثل حظ الأنثيين .

دليل هذا الشرط :

 [ سورة النساء آية 11 ]

والولد يشمل الذكر والأنثى .

مثال توريث البنت فأكثر بالتعصيب :

توفي شخص عن أب ، وثلاث بنات ، وابن .

أب
ثلاث بنات

الباقي بنسبة

2 : 1

ابن

فلأبيه السدس ؛ لوجود الفرع الوارث الذكر ، وللبنات مع أخيهن الباقي تعصيباً ، للذكر مثل حظ الأنثيين ( 2 : 1 ) . 

بنت الابن فأكثر

لبنت الابن أربع حالات في الميراث :

الحالة الأولى : أن ترث بنت الابن النصف .

شروط إرث بنت الابن النصف :

ترث بنت الابن النصف بثلاثة شروط هي :

الشرط الأول : عدم الفرع الوراث الذي هو أعلى منها ذكراً كان أو أنثى ، فإن وجد الفرع الوارث الذي هو أعلى منها ، لم يخل الأمر من ثلاث حالات هي :

أن يكون الفرع الوارث الأعلى ذكراً ، وحينئذٍ فإن بنت الابن تسقط .

أن يكون الفرع الوارث الأعلى أنثى واحدة ، وحينئذٍ فإن بنت الابن لا ترث النصف ، وإنما ترث السدس تكملة الثلثين ما لم يوجد معصب ذكر لها .

أن يكون الفرع الوارث الأعلى أنثيين فأكثر ، وحينئذٍ فإن بنت الابن تسقط ؛ لاستغراق البنات الثلثين ، إلاّ إذا وجد من يعصبها من الذكور وهو أخوها ، أو ابن عمها الذي في منزلتها ، أو ابن عمها الذي هو أنزل منها .

الشرط الثاني : عدم المعصب - الذكر - لها ، وهو أخوها ، أو ابن عمها الذي في منزلتها .

الشرط الثالث : عدم المشارك لها ، وهي أختها ، أو بنت عمها التي في منزلتها .

دليل توريث بنت الابن النصف عند توفر الشروط الثلاث :

 [ سورة النساء آية 11 ]

وذلك شامل لبنت الابن ؛ لأنها من الأولاد .

أمثلة في توريث بنت الابن النصف :

توفي شخص عن بنت ابنه ، وعمه .

بنت ابن 
عم الباقي

فلبنت الابن النصف ؛ لعدم الفرع الوارث الذي هو أعلى منها ، وعدم المعصب الذكر ، وعدم المشارك لها ، وللعم الباقي تعصيباً ؛ لأنه أقرب وارث ذكر .

توفي شخص عن بنت ابنه ، وابنه .

بنت ابن  ×
ابن  جميع المال

فللابن جميع المال ، ولا ترث بنت الابن شيئاً ؛ لوجود الفرع الوارث الذكر الذي هو أعلى منها وهو الابن .

توفي شخص عن بنتين ، وبنت ابن ، وابن ابن ابن .

بنتان 
بنت ابن الباقي
ابن ابن ابن

فللبنتين الثلثان ، لعدم المعصب الذكر ، ولبنت الابن مع ابن ابن الابن الباقي تعصيباً بسبب الذكر وورثت بنت الابن هنا مع استغراق البنات الثلثين ؛ لوجود ابن ابن الابن ، وقد عصبها « أي كان سبباً في ميراثها » مع أنه أنزل منها ، لحاجتها إليه .

الحالة الثانية : أن ترث بنات الابن الثلثين .

شروط إرث بنتا الابن فأكثر الثلثين :

ترث بنات الابن الثلثين بثلاثة شروط هي :

الشرط الأول : عدم الفرع الوارث الذي هو أعلى منها ، ذكراً كان أو أنثى .

الشرط الثاني : عدم المعصب لها ، وهو أخوها ، أو ابن عمها الذي في منزلتها . 

الشرط الثالث : وجود المشارك لبنت الابن ، وهي أختها ، أو بنت عمّها التي في منزلتها .

دليل إرث بنتا الابن فأكثر الثلثين :

 [ سورة النساء آية 11 ]

وذلك شامل لبنات الابن لأنهن من الأولاد .

مثال توريث بنتا الابن فأكثر الثلثين :

توفي شخص عن بنتي ابنه ، وأخيه لأبيه .

بنتا ابن
أخ لأب الباقي

فلبنتي الابن الثلثان لعدم الفرع الوارث الذي هو أعلى منهن ، وعدم المعصب الذكر ، وللأخ لأب الباقي تعصيباً ؛ لأنه أقرب ذكر وارث .

الحالة الثالثة : أن ترث بنت الابن فأكثر السدس .

شروط إرث بنت الابن فأكثر السدس :

ترث بنت الابن فأكثر السدس بشرطين هما :

أن تكون مع بنت وارثة للنصف فرضاً ، أو بنت ابن أعلى منها قد ورثت النصف فرضاً .

عدم المعصب - الذكر - لها ، وهو أخوها ، أو ابن عمها الذي في منزلتها .

دليل إرث بنتا الابن فأكثر السدس :

حديث هزيل بن شرحبيل - رحمه الله - قال : « سئل أبو موسى عن ابنة، وابنة ابن، وأخت، فقال : للابنة النصف وللأخت النصف، وأتِ ابن مسعود فسيتابعني، فسئل ابن مسعود وأخبر بقول أبي موسى ، فقال : لقد ضللت إذاً وما أنا من المهتدين، أقضي فيها بما قضى النبي : للابنة النصف، ولابنة الابن السدس تكملة الثلثين، وما بقي فللأخت، فأتينا أبا موسى فأخبرناه بقول ابن مسعود ، فقال : لا تسألوني ما دام هذا الحبر فيكم »

مثال توريث بنتا الابن فأكثر السدس :

توفي شخص عن بنت ، وبنت ابن ، وأخ لأب .

بنت
بنت ابن
أخ لأب الباقي

فللبنت النصف ، ولبنت الابن السدس تكملة الثلثين ، وللأخ لأب الباقي تعصيباً ؛ لأنه أقرب ذكر وارث .

الحالة الرابعة : أن ترث بنت الابن فأكثر بالتعصيب « أي بسبب الذكر » .

شروط إرث بنات الابن بالتعصيب :

ترث بنات الابن بالتعصيب بشرطين هما :

عدم الفرع الوارث الذكر الأعلى منها .

وجود المعصب - الذكر - لها ، وهو أخوها ، أو ابن عمها الذي في منزلتها أو الذي أنزل منها عند الحاجة إليه .

دليل إرث بنات الابن بالتعصيب :

 [ سورة النساء آية 11 ]

وجه الدلالة : « أولادكم » تشمل أولاد الصلب ، وأولاد الأبناء ، وقد دلت الآية على أنه إذا اجتمع الذكور والاناث من الأولاد ورث الذكر مثلي نصيب الأنثى .

مثال توريث بنات الابن بالتعصيب :

توفي شخص عن بنت ، وثلاث بنات ابن ، وابن ابن .

بنت
ثلاث بنات ابن الباقي
ابن ابن

فللبنت النصف ، ولبنات الابن مع ابن الابن الباقي تعصيباً بسبب الذكر .

الزوج

للزوج حالتان في الميراث :

الحالة الأولى : أن يرث الزوج النصف .

شرط إرث الزوج النصف :

يرث الزوج النصف بشرط واحد هو : عدم وجود الفرع الوارث للزوجة ، ذكراً كان أو أنثى .

دليل هذا الشرط :

 [ سورة النساء آية 12 ]

مثال إرث الزوج النصف :

توفيت امرأة عن زوجها ، وأبيها ، وجدها .

زوج
أب الباقي
جد ×

فللزوج النصف لعدم الفرع الوارث ، وللأب الباقي تعصيباً لأنه أقرب ذكر وارث ، ويسقط الجد ؛ لوجود الأب .

الحالة الثانية : أن يرث الزوج الربع .

شرط إرث الزوج الربع :

يرث الزوج الربع بشرط واحد هو : وجود الفرع الوارث للزوجة ، ذكراً كان أو أنثى .

دليل هذا الشرط :

 [ سورة النساء آية 12 ]

مثال إرث الزوج الربع :

توفيت امرأة عن زوجها ، وجدتها وابنها .

زوج
جدة
ابن الباقي

فللزوج الربع لوجود الفرع الوارث ، وللجدة السدس ، وللابن الباقي تعصيباً ؛ لأنه أقرب ذكر وارث .

الزوجة فأكثر

للزوجة فأكثر حالتان في الميراث :

الحالة الأولى : أن ترث الزوجة - فأكثر - الربع ، فإن كانت واحدة أخذته - الربع - كله ، وإن كن أكثر من زوجة اشتركن فيه بالتساوي .

شرط إرث الزوجة - فأكثر - الربع :

ترث الزوجة - فأكثر - الربع بشرط واحد هو : عدم وجود الفرع الوارث للزوج ذكراً كان أو أنثى .

دليل هذا الشرط :

 [ سورة النساء آية 12 ]

مثال إرث الزوجة - فأكثر - الربع :

توفي شخص عن زوجته ، وأمه ، وابن عمه الشقيق .

زوجة
أم
ابن عم شقيق الباقي

فللزوجة الربع لعدم الفرع الوارث ، وللأم الثلث ، ولابن العم الشقيق الباقي تعصيباً ؛ لأنه أقرب ذكر وارث .

الحالة الثانية : أن ترث الزوجة الثمن .

شرط إرث الزوجة الثمن :

ترث الزوجة الثمن بشرط واحد هو : وجود الفرع الوارث للزوج ، ذكراً كان أو أنثى ، فإن كانت واحدة - زوجة واحدة - أخذته كله ، وإن كن أكثر اشتركن فيه بالتساوي .

دليل هذا الشرط :

 [ سورة النساء آية 12 ]

مثال إرث الزوجة الثمن :

توفي شخص عن ثلاث زوجات ، وبنت ، وأب .

ثلاث زوجات
بنت
أب + الباقي

فتشترك الزوجات الثلاث في الثمن لوجود الفرع الوارث ، وللبنت النصف ، وللأب السدس فرضاً بنص القرآن والباقي تعصيباً « التعصيب : الإرث بلا تقدير محدد » .

ولد الأم « الأخ لأم أو الأخت لأم »

لولد الأم حالتان في الميراث هما :

الحالة الأولى : أن يرث أولاد الأم « الإخوة والأخوات لأم » الثلث .

شروط إرث أولاد الأم الثلث :

الشرط الأول : عدم الأصل الوارث الذكر ، فإن وجد الأصل الوارث الذكر - الأب أو الجد - سقط أولاد الأم .

الشرط الثاني : عدم الفرع الوارث ذكراً أو أنثى ، فإن وجد الفرع الوارث « ابن ، أو ابن ابن ، وإن نزل ، أو بنت ، أو بنت ابن وإن نزل أبوها » سقطوا - أي أولاد الأم - . 

دليل هذين الشرطين :

 [ سورة النساء آية 12 ]

وقد كان إجماع علماء الأمة وفقهائها على أن هذه الآية في أولاد الأم .

تعريف الكلالة :

الكلالة : من لا والد له ولا ولد ، وقد دلت الآية السابقة على أنه يشترط لإرث الإخوة لأم عدم الوالد ( الأصل ) ، والولد ( الفرع ) .

الشرط الثالث : أن يكون أولاد الأم اثنين فأكثر ، سواء أكانوا :

ذكوراً فقط .

أو إناثاً فقط .

أو ذكوراً وإناثاً .

دليل هذا الشرط : 

[ سورة النساء آية 12 ]

أمثلة توريث أولاد الأم الثلث :

توفيت امرأة عن زوج ، وأخوين لأم ، وابن عم شقيق .

زوج
أخوان لأم
ابن عم شقيق الباقي

فللزوج النصف ، وللأخوين لأم الثلث ، ولابن العم الشقيق الباقي تعصيباً ؛ لأنه أقرب ذكر وارث .

توفيت امرأة عن زوج ، وأخ لأم ، وأخت لأم ، وأم .

زوج
أخ لأم
أخت لأم
أم

فللزوج النصف ، ويشترك الأخ لأم والأخت لأم في الثلث ، وللأم السدس .

توفيت امرأة عن أم ، وأب ، وأخوين لأم .

أم
أخوان لأم ×
أب الباقي

فللأم السدس ، وللأب الباقي تعصيباً ؛ لأنه أقرب ذكر وارث ، ويسقط الأخوان لأم لوجود الأب .

الحالة الثانية : أن يرث ولد الأم السدس .

شروط إرث ولد الأم السدس :

الشرط الأول : عدم وجود الأصل الوارث الذكر ، كالأب أو الجد ، فإن وجد الأصل الوارث سقط أولاد الأم .

الشرط الثاني : عدم وجود الفرع الوارث ، ذكراً أو أنثى ، كالابن وابن الابن وإن نزل ، أو البنت وبنت الابن وإن نزل أبوها ، فإن وجد الفرع الوارث سقط أولاد الأم .

الشرط الثالث : أن يكون ولد الأم منفرداً ، سواء أكان ذكراً أو أنثى - أي أخ لأم ، واحد ، أو أخت لأم واحدة - . 

دليل إرث ولد الأم السدس :

 [ سورة النساء آية 12 ]

مثال توريث ولد الأم - ذكراً أو أنثى - السدس :

توفي شخص عن جدتين ، وأخت لأم ، وابن أخ شقيق .

جدتان
أخت لأم
ابن أخ شقيق الباقي

فللجدتين السدس ، وللأخت لأم السدس لانفرادها ، ولابن الأخ الشقيق الباقي تعصيباً .

الأحكام الخاصة بأولاد الأم دون سائر الورثة

  ينفرد أولاد الأم عن بقية الورثة بأمور منها :

أن ذكرهم وأنثاهم في الإرث سواء، سواء انفردوا أو اجتمعوا في المسألة، فإذا انفرد أحدهم استحق السدس ذكراً كان أم أنثى، وإذا اجتمعوا اشتركوا في الثلث بالتساوي، بخلاف سائر الورثة، فإن الذكر يخالف الأنثى.

أن ذكرهم لا يعصب - لا يكون سبباً في ميراث الأنثى - أنثاهم ، بخلاف سائر الورثة ، فإن كل ذكر يعصب أخته ويكون سبباً في ميراثها .

أن ذكرهم يدلي - يكون واسطة - بالأنثى ومع ذلك يرث ، خلافاً للقاعدة الفرضية : كل ذكر أولى - كان سبباً وواسطة - بأنثى لم يرث ، كأب الأم ، وابن البنت ، والخال .

أنهم يحجبون « والحجب : منع من قام به سبب الإرث من إرثه بالكلية ، أو من أوفر وأتم حظيه ونصيبيه » من أدلوا به وكانوا واسطة إليه وهي الأم حجب نقصان ، بخلاف سائر الورثة فإنهم لا يؤثرون على من أدلوا به .

الأخت الشقيقة فأكثر

للأخت الشقيقة أربع حالات في الميراث :

الحالة الأولى : أن ترث الأخت الشقيقة النصف .

شروط إرث الأخت الشقيقة النصف :

الشرط الأول : عدم الأصل الوارث الذكر كالأب أو الجد ، فإن وجد الأصل الوارث الذكر سقطت الأخت الشقيقة .

الشرط الثاني : عدم الفرع الوارث ذكراً أو أنثى ، فإن وجد الفرع الوارث الذكر كالابن ، سقطت الأخت الشقيقة ، وإن وجد الفرع الوارث الأنثى لم ترث الأخت الشقيقة بالفرض « أي النص الثابت بالقرآن » وإنما ترث بالتعصيب « أي الإرث بلا مقادير محددة في القرآن » .

دليل هذين الشرطين :

[ سورة النساء آية 176 ] 

وقد أجمع العلماء على أن هذه الآية في الإخوة لغير الأم .

وجه الدلالة : دلت الآية على أن الأخت ترث النصف إذا لم يكن للميت والد ( الأصل ) ولا ولد ( الفرع ) ؛ لأن الآية في الكلالة ، والكلالة : من لا والد له ولا ولد .

كما أن الآية نصت اشتراط عدم الولد لقوله تعالى :

الشرط الثالث : عدم المعصب - الذكر - لها ، وهو الأخ الشقيق للميت .

دليل هذا الشرط :

[ سورة النساء آية 176 ] 

الشرط الرابع : أن تكون الأخت الشقيقة واحدة .

دليل هذا الشرط :

[ سورة النساء آية 176 ] 

أمثلة توريث الأخت الشقيقة النصف : 

توفي شخص عن زوجته ، وأخته الشقيقة ، وعمه .

زوجة
أخت شقيقة
عمّ الباقي

فلزوجته الربع ، ولأخته الشقيقة النصف لتوفر الشروط ، ولعمه الباقي تعصيباً ؛ لأنه أقرب ذكر وارث . 

توفي شخص عن زوجته ، وأخته الشقيقة ، وابنه .

زوجة
أخت شقيقة ×
ابن الباقي

الحالة الثانية : أن ترث الأخوات الشقيقات الثلثين .

شروط إرث الأخوات الشقيقات الثلثين :

عدم الأصل الوارث الذكر كالأب أو الجد ، فإن وجد الأصل الوارث الذكر : سقطت الأخوات الشقيقات .

عدم الفرع الوارث ذكراً أو أنثى ، فإن وجد الفرع الوارث الذكر سقطت الأخوات الشقيقات وإن وجد الفرع الوارث الأنثى لم ترث الأخوات الشقيقات بالفرض « أي النص الثابت بالقرآن » وإنما يرثن بالتعصيب « أي الإرث بلا مقادير محددة في القرآن » .

عدم المعصب - الذكر - لهن ، وهو الأخ الشقيق للميت .

دليل هذه الشروط :

[ سورة النساء آية 176 ] 

أن يكن - الأخوات الشقيقات - اثنتين فأكثر .

دليل هذا الشرط :

[ سورة النساء آية 176 ] 

مثال إرث الأخوات الشقيقات الثلثين :

توفي شخص عن جدته ، وأختيه الشقيقتين ، وأخيه لأمه .

جدتان
أختان شقيقتان
أخ لأم

فلجدته السدس ولأختيه الشقيقتين الثلثان لتوفر الشروط ، ولأخيه لأمه السدس . 

الحالة الثالثة : أن ترث الأخت الشقيقة فأكثر بالتعصيب عصبة بالغير « العصبة بالغير : وجود الذكور مع الإناث ، وترث الإناث بسبب وجود الذكور القريبين للميت ، وهم الذين يرثون بالتعصيب » .

شروط إرث الأخت الشقيقة فأكثر بالتعصيب عصبة بالغير :

عدم الأصل الوارث الذكر كالأب ، أو الجد ، فإن وجد الأصل الوارث الذكر سقطت الأخت الشقيقة ، أو الأخوات الشقيقات .

عدم الفرع الوارث الذكر كالابن ، فإن وجد الفرع الوارث الذكر سقطت الأخت الشقيقة أو الأخوات الشقيقات .

وجود المعصب - الذكر - وهو الأخ الشقيق للميت .

دليل إرث الأخت الشقيقة فأكثر بالتعصيب عصبة بالغير :

[ سورة النساء آية 176 ] 

 وجه الدلالة : دلت هذه الآية على أنه إذا اجتمع الذكور والإناث من الإخوة ، ورث الذكر مثلي نصيب الأنثى .

مثال توريث الأخت الشقيقة فأكثر بالتعصيب عصبة بالغير :

توفي شخص عن وزوجته ، وأختيه الشقيقتين ، وأخيه الشقيق .

زوجة
أختان شقيقتان الباقي
أخ شقيق

فللزوجة الربع ، وللأختين الشقيقتين مع الأخ الشقيق الباقي تعصيباً .

الحالة الرابعة : أن ترث الأخت الشقيقة فأكثر بالتعصيب عصبة مع الغير « وعصبة مع الغير : هم الذين يرثون بالتعصيب مع وجود غيرهم » .

شروط إرث الأخت الشقيقة فأكثر بالتعصيب عصبة مع الغير :

عدم الأصل الوارث الذكر كالأب ، فإن وجد الأصل الوارث الذكر سقطت الأخت الشقيقة ، أو الأخوات الشقيقات .

عدم الفرع الوارث الذكر كالابن ، فإن وجد الفرع الوارث الذكر سقطت الأخت الشقيقة ، أو الأخوات الشقيقات .

وجود الفرع الوارث الأنثى كبنت فأكثر ، أو بنت ابن فأكثر .

عدم وجود المعصب - الذكر - وهو الأخ الشقيق للميت .

دليل هذه الشروط :

حديث هزيل بن شرحبيل - رحمهُ الله - قال : « سئل أبو موسى عن ابنة ، وابنة ابن ، وأخت ، فقال : للابنة النصف ، وللأخت النصف ، وأت ابن مسعود فسيتابعني ، فسئل ابن مسعود وأخبر بقول أبي موسى ، فقال : لقد ضللت إذا وما أنا من المهتدين ، أقضي فيها بما قضى النبي : للابنة النصف ، ولابنة الابن السدس تكملة الثلثين ، وما بقي فللأخت ، فأتينا أبا موسى فأخبرناه بقول ابن معسود ، فقال : لا تسألوني ما دام هذا الحبر فيكم » [ رواه البخاري ] .

مثال توريث الأخت الشقيقة فأكثر بالتعصيب عصبة مع الغير : 

توفي شخص عن زوجته ، وبنته ، وأخته الشقيقة .

زوجة 
بنت
أخت شقيقة الباقي

فللزوجة الثمن ، وللبنت النصف ، وللأخت الشقيقة الباقي تعصيباً « التعصيب : الإرث بلا مقادير محددة بالنص في القرآن » ؛ لوجود الوارث الأنثى وهي البنت .

الأخت لأب فأكثر

للأخت لأب خمس حالات في الميراث :

الحالة الأولى : أن ترث الأخت لأب النصف .

شروط إرث الأخت لأب النصف :

عدم الأصل الوارث الذكر كالأب ، فإن وجد الأصل الوارث الذكر سقطت الأخت لأب .

عدم الفرع الوارث ذكراً كالابن ، أو أنثى كالبنت ، فإن وجد الفرع الوارث الذكر سقطت الأخت لأب ، وإن وجد الفرع الوارث الأنثى لم ترث الأخت لأب بالفرض ، وإنما ترث بالتعصيب « التعصيب هو : الإرث بلا تقدير » .

دليل هذه الشرطين :

[ سورة النساء آية 176 ] 

أجمع العلماء على أن هذه الآية في الإخوة لغير أم .

وجه الدلالة : دلت الآية على أن الأخت ترث النصف إذا لم يكن للميت والد ( الأصل ) ولا ولد ( الفرع )؛ لأن الآية في الكلالة : وهي من لا والد له ولا ولد، كما أن الآية نصت على اشتراط عدم الولد لقوله تعالى : .

عدم الإخوة الأشقاء والأخوات الشقيقات ، فإن وجد الإخوة الأشقاء سقطت الأخت لأب ، وإن وجدت أخت شقيقة واحدة ، ورثت الأخت لأب السدس تكملة الثلثين ، وإن وجد أكثر من أخت شقيقة سقطت الأخت لأب ؛ لاستكمال الأخوات الشقائق الثلثين ، إلاّ إذا وجد من يعصبها وهو أخو الميت لأبيه .

عدم المعصب - الذكر - لها ، وهو أخو الميت لأبيه .

دليل هذا الشرط :

[ سورة النساء آية 176 ] 

أن تكون الأخت لأب واحدة . 

دليل هذا الشرط :

[ سورة النساء آية 176 ] 

أمثلة توريث الأخت لأب النصف :

توفي شخص عن زوجته ، وأخته لأبيه ، وعمه .

زوجة
أخت لأب
عمّ الباقي

فللزوجة الربع ، وللأخت لأب النصف لتوفر الشروط ، وللعم الباقي تعصيباً ؛ لأنه أقرب ذكر وارث .

توفي شخص عن زوجته ، وأخته لأبيه ، وأخيه الشقيق .

زوجة
أخت لأب ×
أخ شقيق الباقي

فللزوجة الربع ، وللأخ الشقيق الباقي تعصيباً ؛ لأنه أقرب ذكر وارث ، ولا ترث الأخت لأب شيئاً ؛ لوجود الأخ الشقيق .

توفي شخص عن أمه وأختيه الشقيقتين ، وأخته لأبيه ، وأخيه لأبيه .

أم
أختان شقيقتان
أخت لأب الباقي
أخ لأب

فللأم السدس ، وللأختين الشقيقتين الثلثان ، وللأخت لأب مع الأخ لأب الباقي تعصيباً ؛ بسبب الذكر المعصب ، ولم تسقط الأخت لأب مع استغراق الأختين الشقيقتين للثلثين لوجود المعصب - الذكر - لها وهو الأخ لأب .

الحالة الثانية : أن ترث الأخوات لأب الثلثين .

شروط إرث الأخوات لأب الثلثين :

عدم الأصل الوارث الذكر ، فإن وجد الأصل الوارث الذكر سقطت الأخوات لأب .

عدم الفرع الوارث ذكراً أو أنثى ، فإن وجد الفرع الوارث الذكر سقطت الأخوات لأب ، وإن وجد الفرع الوارث الأنثى لم ترث الأخوات لأب بالفرض ، وإنما يرثن بالتعصيب « التعصيب : الإرث بلا تقدير محدد في القرآن الكريم » . 

عدم الإخوة الأشقاء والأخوات الشقيقات ، فإن وجد الإخوة الأشقاء سقطت الأخوات لأب ، وإن وجدت أخت شقيقة واحدة ورثت الأخوات لأب السدس تكملة الثلثين ، وإن وجد أكثر من أخت شقيقة سقطت الأخوات لأب لاستكمال الأخوات الشقيقات الثلثين ، إلاّ إذا وجد من يعصبها وهو أخو الميت لأبيه .

عدم المعصب - الذكر - لهن ، وهو أخو الميت لأبيه .

أن يكن - الأخوات لأب - اثنتين فأكثر .

دليل هذا الشرط :

[ سورة النساء آية 176 ] 

مثال توريث الأخوات لأب الثلثين :

توفي شخص عن زوجته ، وأختيه لأبيه ، وابن أخيه لأبيه .

زوجة
أختان لأب
ابن أخ لأب الباقي

فللزوجة الربع ، وللأختين لأب الثلثان لتوفر الشروط ، ولابن أخيه لأبيه الباقي تعصيباً لأنه أقرب ذكر وارث .

الحالة الثالثة : أن ترث الأخت لأب فأكثر السدس .

شروط إرث الأخت لأب فأكثر السدس :

أن تكون مع أخت شقيقة وارثة النصف فرضاً بنص القرآن الكريم .

هذا الشرط يتضمن ثلاثة شروط ؛ لأن الأخت الشقيقة لا ترث النصف فرضاً ، إلاّ بشروط هي :

عدم الأصل الذكر الوارث كالأب .

عدم الفرع الذكر الوارث كالابن .

عدم الإخوة الأشقاء والأخوات الشقيقات .

عدم المعصب - الذكر - لها ، وهو أخو الميت لأبيه .

دليل إرث الأخت لأب فأكثر السدس :

دليل إرثها هو الإجماع « الإجماع : اتفاق مجتهدي عصر من العصور على أمر من الأمور بعد وفاة النبي » .

وسنده قياس الأخت لأب مع الأخت الشقيقة ، على بنت الابن مع البنت ، فكما أن بنت الابن تأخذ السدس مع البنت تكملة الثلثين ، فكذلك الأخت لأب تأخذ السدس مع الأخت الشقيقة تكملة الثلثين .

مثال توريث الأخت لأب فأكثر السدس :

توفي شخص عن أمه ، وأخته لأمه ، وأخته الشقيقة ، وأختيه لأب .

أم
أخت لأم
أخت شقيقة
أختان لأب

فللأم السدس وللأخت لأم السدس ، وللأخت الشقيقة النصف ، وللأختين لأب السدس ؛ لوجود أخت شقيقة وارثة النصف فرضاً بنص القرآن .

الحالة الرابعة : أن ترث الأخت لأب فأكثر بالتعصيب عصبة بالغير « العصبة بالغير : وجود الذكور مع الإناث ، ترث الإناث بسبب وجود الذكور القريبين من الميت ، وهم الذين يرثون بالتعصيب عند وجود من يعصبهم » .

شروط إرث الأخت لأب فأكثر بالتعصيب عصبة بالغير :

عدم وجود الأصل الوارث الذكر ، فإن وجد الأصل الوارث الذكر سقطت الأخت لأب ، أو الأخوات لأب .

عدم وجود الفرع الوارث الذكر ، فإن وجد الفرع الوارث الذكر سقطت الأخت لأب ، أو الأخوات لأب .

عدم وجود الإخوة الأشقاء ، فإن وجد الإخوة الأشقاء سقطت الأخت لأب فأكثر .

عدم وجود أخت شقيقة وارثة بالتعصيب مع الغير « العصبة مع الغير : هم الذين يرثون بالتعصيب عند وجود غيرهم » ، فإن وجد أخت شقيقة وارثة بالتعصيب مع الغير سقطت الأخت لأب فأكثر .

وجود المعصب - الذكر - وهو أخو الميت لأبيه .

دليل هذه الشروط :

[ سورة النساء آية 176 ] 

وجه الدلالة : دلت هذه الآية على أنه إذا اجتمع الذكور والإناث من الإخوة الأشقاء ، أو الإخوة لأب ، ورث الذكر مثلي نصيب الأنثى .

أمثلة توريث الأخت لأب فأكثر بالتعصيب عصبة بالغير :

توفي شخص عن أم ، وأختين لأب ، وأخ لأب .

أم
أختان لأب الباقي
أخ لأب

فللأم السدس ، وللأختين لأب مع الأخ لأب الباقي تعصيباً للذكر مثل حظ الأنثيين .

توفي شخص عن بنتين وأخت شقيقة ، وأخت لأب ، وأخ لأب .

بنتان
أخت شقيقة الباقي
أخت لأب ×
أخ لأب ×

 الحالة الخامسة : أن ترث الأخت لأب فأكثر بالتعصيب عصبة مع الغير « العصبة مع الغير : هم الذين يرثون بالتعصيب عند وجود غيرهم وهم صنفان : الأخت الشقيقة فأكثر ، الأخت لأب فأكثر عند توفر الشروط ».

شروط إرث الأخت لأب فأكثر بالتعصيب عصبة مع الغير :

عدم وجود الأصل الوارث الذكر ، فإن وجد الأصل الوارث الذكر سقطت الأخت لأب فأكثر .

عدم وجود الفرع الوارث الذكر ، فإن وجد الفرع الوارث الذكر سقطت الأخت لأب فأكثر .

عدم وجود الإخوة الأشقاء ، فإن وجد الإخوة الأشقاء سقطت الأخت لأب فأكثر .

عدم وجود أخت شقيقة وارثة بالتعصيب مع الغير ، فإن وجدت أخت شقيقة وارثة بالتعصيب مع الغير سقطت الأخت لأب فأكثر .

وجود الفرع الوارث الأنثى كبنت فأكثر ، أو بنات ابن فأكثر .

عدم وجود المعصب - الذكر - وهو أخو الميت لأبيه ، فإن وجد المعصب ورثت - الأخت لأب فأكثر - معه بالتعصيب عصبة بالغير .

دليل هذه الشروط :

حديث هزيل بن شرحبيل - رحمه الله - قال : « سئل أبو موسى عن ابنة، وابنة ابن، وأخت، فقال : للابنة النصف وللأخت النصف، وأت ابن مسعود فسيتابعني، فسئل ابن مسعود وأخبر بقول أبي موسى ، فقال : لقد ضللت إذاً وما أنا من المهتدين، أقضي فيها بما قضى النبي : للابنة النصف، ولابنة الابن السدس تكملة الثلثين، وما بقي فللأخت ، فأتينا أبا موسى فأخبرناه بقول ابن مسعود، فقال : لا تسألوني ما دام هذا الحبر فيكم ».

أمثلة توريث الأخت لأب فأكثر بالتعصيب عصبة مع الغير :

توفيت امرأة عن زوج ، وبنت ، وأخت لأب .

    أصل المسألة 4
زوج 1
بنت 2
أخت لأب الباقي ع 1

فللزوج الربع ، وللبنت النصف ، وللأخت لأب الباقي تعصيباً - « التعصيب : الإرث بلا تقدير محدد في القرآن الكريم ، والعصبة : هم الذين يرثون بلا تقدير » ؛ لوجود الفرع الوارث الأنثى وهي البنت .

توفي شخص عن أم ، وبنت ابن ، وأختين لأب . 

    أصل المسألة 6
أم 1
بنت ابن 3
أختان لأب الباقي ع 2

فللأم السدس ، ولبنت الابن النصف ، وللأختين لأب الباقي تعصيباً ؛ لوجود الفرع الوارث الأنثى وهي بنت الابن .