استعمال المجهر

كيف أمكن الحصول على هذه الصورة المكبرة لرأس الذبابة؟

 

أهداف التجربة

يتوقع بعد الانتهاء من تنفيذ التجربة أن يكون الطالب قادرا على :

التعرف إلى الأجزاء المختلفة للمجهر المركب .
استخدام المجهر بالطريقة الصحيحة لمشاهدة خلية جاهزة .
التعرف إلى أوجه الشبه والاختلاف بين المجهر المركب الضوئي والمجهر الرقمي .

إيجاد قوة تكبير المجهر.

   
 

      أسئلة تمهيدية

كيف يمكنك معرفة المكونات الدقيقة للخلية؟

المفاهيم العلمية :

 

المجهر المركب Compound Microscope : مجهر تتم عملية

مشاهدة الشريحة فيه باستخدام عدستين العينية والشيئية لذلك سمي مركباً، وتستخدم فيه الشرائح.

 

 

المجهر التشريحي Stereo Microscope : مجهر يستخدم لمشاهدة أجزاء الكائن الحي أثناء العمل به، سواءً أكان تشريحاً أم دراسة أجزاء وفيه تستخدم العينة كاملة.

 

المجهر الإلكتروني Electron Microscope : مجهر تستخدم فيه الإلكترونات بدلاً من الضوء لملاحظة العينة.

 

عدسات عينية Eyepiece : العدسات التي توضع عندها العين لرؤية الجسم.

عدسات شيئية Objective Lenses : العدسات التي تكون فوق الجسم مباشرة.

المكثف Condenser : يعمل على تجميع أشعة الضوء، ويوجد تحت فتحة المنضدة، وبتحريكه إلى أعلى وأسفل يتم التحكم بتركيز الضوء الداخل إلى العينة.

 

 

      المعرفة العلمية

تم اختراع المجاهر واستخدامها خلال الجزء الثاني من القرن السابع عشر، والمجاهر المستخدمة حالياً ثلاثة أنواع، هي المركب والتشريحي والإلكتروني، ويتركب المجهر المركب من عدسات ويتم تكبير العينات باستخدام العدسات

الزجاجية والضوء في المجهر المركب والمجهر الرقمي والمجهر التشريحي (الأنواع المتوفرة لديك في المختبر)، ويتم استخدام المجهر التشريحي المبين في الشكل(2) عند دراسة الشكل الخارجي للعينة وتكون غير منفذة للضوء والتكبير فيها أقل من المجهر المركب، بينما تستخدم الإلكترونات بدلاً من الضوء في المجهر الإلكتروني وينتج صورة للعينة تعرض على شاشة بدلاً من رؤيتها من خلال العدسات الزجاجية.

 
             معرفة علمية متقدمة (إثرائية)

قوة الفصل: هي قدرة المجهر على التمييز بين أقرب نقطتين، وتبلغ قوة فصل عين الإنسان 0.1 مم، هذا يعني أنه لو كانت المسافة بين جسمين أقل من 0.1 مم فسيرى الإنسان هذين الجسمين كجسم واحد وليس اثنين.

مسافة العمل للعدسات الشيئية:هي المسافة بين العدسة الشيئية والعدسة العينية . انظر الشكل (3) ، والعلاقة عكسية بين المسافة وقوة تكبير العدسة كما يبينها الجدول رقم(1)، كلما قلت مسافة العمل كلما زادت كمية الضوء اللازمة لمشاهدة العينة، لذلك يجب أن تكون فتحة الحجاب الحدقي في المكثف مفتوحة كلياً عندما نستخدم العدسة الزيتية.

يمكن استخدام العدسة العينية المدرجة لقياس حجم الجسم الموجود تحت العدسة. وتتكون العدسة العينية المدرجة ( eyepiece graticule ) من زجاج أو بلاستيك عليها مسطرة مدرجة، غالباً ما يكون طول المسطرة 10 مم، مقسمة إلى 100 جزء يسمى كل منا بوحدة العدسة العينية، ويمكن معايرة العدسة المدرجة باستخدام ميكروميتر المنضدة باتباع الخطوات التالية:

ضع شريحة زجاجية خاصة تسمى ميكروميتر المنضدةعلى منضدة المجهر، وكل تدريج على هذه الشريحة الزجاجية يساوي 0،01 ملم

حرك تدريج العدسة العينية، بحيث تتطابق بداية التدريج على ميكروميتر المنضدة مع بدايته على العدسة العينية وتوازيها.

احسب عدد تدريجات الشريحة الزجاجية الموجودة ضمن 10 تدريجات في العدسة العينية.

استعمل المعادلة التالية:

10 تدريجات على العدسة العينية = (س) تدريج على الشريحة الزجاجية.

وبما أن كل تدريج على الشريحة الزجاجية= 0،01 ملم

إذاً قيمة كل تدريج في العدسة العينية= س x 0،01 ملم مقسوماً على 10

النتيجة ستكون 0،001 س ملم أو س ميكرون

بعدها يمكن قياس طول الجسم أو العينة الموجودة داخل حقل المجهر باستخدام العدسة العينية المدرجة، وضرب رقم وحدات العدسة العينية بالعامل المناسب لإيجاد الطول الحقيقي بالميكروميتر.هذه المعايرة تتم لكل عدسة شيئية على انفراد، وتكتب بجانب العدسة حتى تستخدم لمعرفة الطول الحقيقي عند كل تكبير، ثم يؤخذ معدل الأطوال للعدسات الشيئية كلها.

 
           استخدام جهاز العرض فوق الرأس

ارسم أجزاء المجهر على شفافية وعين عليها الأجزاء، واعرضها خلال حصة المختبر ليبقى الطالب على اطلاع على أسماء الأجزاء.

 

      العب مع العلوم

مجهر ليفينهوك

كان ليفينهوك وهو أول من صنع المجهر واستخدمه لرؤية الأحياء الدقيقة ،وقد كان مكونا من عدسة واحدة.

يمكن صنع مجهر بسيط مثل مجهر ليفينهوك باستخدام عدسة مائية (نقطة ماء) أو زجاجية

المواد:

لوح زجاجي (بقياسات مناسبة) ،شريط معدني أبعاده 10سم×25سم (يمكن قصه من علبة معدنية )، مرآة مستوية صغيرة ، قطعة خشب صغيرة، علبة معدنية عدد2، شريحة مجهرية عليها عينة (مثل قطعة صغيرة من الورق الصحي)

اثن الشريط المعدني بشكل حرف (U) كما في الرسم .

اثقب الشريط المعدني بوساطة مثقب كهربائي ثقب قطره 1.5 ملم تقريبا ، يجب أن تكون حواف الثقب ناعمة .

ضع اللوح الزجاجي فوق العلبتين ، ضع الشريط فوق اللوح الزجاجي
باستخدام قلم انقل قطرة ماء من مصدر الماء إلى الثقب لتحصل على قطرة كروية داخل الثقب ، هذه القطرة ستعمل كعدسة مائية .

ضع المرآة تحت اللوح الزجاجي وضع تحت أحد طرفيها قطعة خشب صغيرة من أجل أن تعكس ضوء الشمس إلى العدسة ضع الشريحة تحت العدسة فوق اللوح الزجاجي وانظر من خلال العدسة.

يمكن تطوير المجهر واستبدال العدسة المائية بعدسة زجاجية ، وأسهل طريقة لذلك هي باستخدام مصباح كهربائي صغير (زر بيل) من المستخدم في المصابيح اليدوية التي تعمل على البطاريات الجافة حيث يوجد نوع له رأس محدب مثل العدسة ، ويمكن كسر زجاجة المصباح للحصول على هذا الجزء وتثبيته على الثقب.

 

         غرائب - حقائق – عجائب

مجاهر قديمة

مجهر إلكتروني